بالضغط على "موافق" فإنك بذلك تقبل المتابعة وتوافق على سياسة الخصوصية الخاصة بالموقع.موافق
تقنية المعلومات الخضراء
 
تقييمك: عدد المشاركين في التقييم:13646

ما هي تقنية المعلومات الخضراء؟

هي المحافظة على البيئة من خلال اعتماد تقنيات و سلوكيات صديقة للبيئة أو بمعنى آخر هي المنتجات و الممارسات و التقنيات و الخدمات التي تتم بأقل أو دون تأثير على البيئة الخضراء. يشمل ذلك صناعة و استخدام أجهزة الحاسوب و الهاتف النقال وما يتبع ذلك من أجهزة وبرامج وأدوات بكفاءة عالية مع الأخذ بعين الاعتبار المحافظة على بيئة نظيفة خالية من مخلفات التقنية غير المفيدة.

وزارة التربية و التعليم و تقنية المعلومات الخضراء

انطلاقاً من الاهتمام البيئي الذي تركزه عليه مملكة البحرين في شتى المجالات، قامت وزارة التربية و التعليم باتخاذ بعض الخطوات كحلول لتقنية المعلومات الخضراء منها:

  • اعتماد تقنيات تقتصد في استهلاك الطاقة الناتجة من أجهزة الحاسوب و غيرها فضلا عن استخدامها بطريقة سليمة بيئياً مثل استخدام البرمجة الذكية (Smart (Computing.
  • التخلص بطريقة آمنة وصديقة للبيئة من الأجهزة الالكترونية وملحقاتها مثل أجهزة الكمبيوتر القديمة وإعادة تدوير الأجهزة غير المرغوب بها.
  • استخدام الكمبيوتر المحمول ،الشاشات المسطحة، جهاز متعدد الوظائف للنسخ والفاكس والمسح الضوئى و ذلك بغرض تقليل استهلاك الطاقة.
  • الخدمات الالكترونية.

حيث أولت الوزارة اهتماماً خاصاً بمبادرة التحول إلى الخدمات الالكترونية –خدمات الحكومة الالكترونية- سعياً منها نحو الاستخدام الصديق للبيئة من حيث تقليل استخدام الورق والحد من هدر الطاقة الكهربائية حيث ساهم ذلك بشكل كبير في:

  • خفّض استهلاك الورق و بالتالي تقليل التلوث الناتج من وراء المعاملات الورقية.
  • قلت الحاجة إلى إنشاء مراكز و مكاتب تقدم الوزارة من خلالها الخدمة لعملائها.
  • توفير انتقال أفراد المجتمع إلى الوزارة و بالتالي الحد من الانبعاثات الضارة مما سيوفر الكثير من الطاقة المستهلكة في استخدام وسائل النقل و يقلل الازدحام في الشوارع.
  • رفع مستوى رضا العملاء.
  • التوفير المالي.

مثال:

الخدمة الالكترونية "إصدار نسخ من الإفادات و كشوف الدرجات لطلبة المدارس" ، حيث تعد هذه الخدمة من أهم الخدمات الحيوية التي عادةً ما يحتاج إليها الطالب المتخرج من المرحلة الثانوية و هو على عتبة الدخول إلى الجامعة، حيث يتوجب عليه إرفاق نسخ من شهادة التخرج و كشوف الدرجات كشرط أساسي للتقدم للدراسة الجامعية.

من أهم المميزات:

  1. عدم الحاجة لزيارة إدارة الامتحانات لتعبئة استمارة طلب الوثائق (شهادة التخرج أو كشوف الدرجات).
  2. توفير استخدام الورق (استمارة الطلب + نسخة من جواز السفر + رصيد الدفع).
  3. تجنب ازدحام الشوارع و طوابير الانتظار بالإدارة المعنية.
  4. القيام بعملية الدفع الكترونياً.
  5. قلت الحاجة لتوظيف أشخاص مختصين باستلام الطلبات.
  6. استلام الوثائق المطلوبة عبر البريد في العنوان المسجل أثناء الطلب و عدم الحاجة للحضور للإدارة المعنية.
  7. إمكانية طلب الوثائق عبر الهاتف النقال من خلال الخدمة الالكترونية المخصصة لذلك عبر بوابة الحكومة الالكترونية للهاتف النقال.

مشروع إدارة الوثائق و أتمتة إجراءات العمل:

قامت وزارة التربية و التعليم بمبادرة رائدة نحو تطبيق "الأرشفة الالكترونية" في إطار مشروع "إدارة الوثائق و أتمتة إجراءات العمل" و الذي يسعى إلى تحقيق بيئة الكترونية خالية من الورق و يشمل تنفيذ:

  • نظام أتمتة العمليات بالوزارة.
  • نظام الأرشفة الالكترونية.
  • نظام المراسلات الإدارية (الصادر و الوارد).

و يهدف إلى:

  • خفّض استهلاك الورق حيث تبلغ كمية الورق المستهلكة على مستوى الوزارة حوالي 2000 ورقة يومياً مابين رسائل صادرة و واردة و معاملات أخرى بينما حد مشروع الأرشفة الالكترونية من عدد الأوراق بنسبة 80% و بالتالي ساهم في تقليل التلوث الناتج من وراء المعاملات الورقية.
  • توفير طريقة سهلة وآمنة لاسترجاع الوثائق، وتدفقها، والحد من تكرارها.
  • توفير الوقت اللازم لانجاز الأعمال.
  • تعزيز التعاون والتكامل بين الموظفين في الوزارة.
  • تحسين عملية السيطرة على العمليات وتعقبها الكترونياً.
  • التوفير المالي.



آخر تحديث:16-02-2019